Skip to main content
Topic: القرميد و لماذا يستخدم في صناعه مظلات سيارت بكثرة (Read 79 times) previous topic - next topic

القرميد و لماذا يستخدم في صناعه مظلات سيارت بكثرة

كثيراً ما يتيادر إلى  أسماعنا  كلمة قَرميد  ، مظلات وسواتر الرياض ولكنها تعد غريبة نوعاً ما ، وفى مقالنا هنا سنوضح لك المقصود بالقرميد  ، فالقرميد هو عبارة عن حجارة تُنْضَجُ  بالنَّار، وستخدامها  في البناء ، أو تغطية وتكسية  واجهة البناء الرئيسيّة، ولقد   أصبح أالقرميد المُستخدم لكساء  ، وتزيين   أسطح المنازل ، أحد الأنظمة الهندسية الأكثر إستخداماً و  انتشاراً في العالم،  وأحياناً يتم صناعة  القرميد   :-[  من مادة الطين (الصلصال)، والذى قد إعتمد عليه  الإنسان فى القدم  ، في بناء مسكنه، و كذلك يتم إستخدامها أيضاً فى  صناعة الأواني الفُخارية    التي كان يستخدمها لجلب الماء   ،و كأوانى لحفظ  و تناول الطعام، كما تعتبر حجارة القرميد بمثابة  للرطوبة خيام ، و كا أنها تحمى و تفى من الحرارة العالية، ومُلوحة التربة ، وقد تميز القرميد  بلونه شديد الإحمرار   ، وسبب وجود هذا  اللون الأحمر في معظم أنواع القرميد ـ نظراً لاستخدام أوكسيد الحديد فيه حيث  يتم فى صناعة  صبغه باللون الأحمر. كما  تمرّ صناعة القرميد بعدة مراحل سوف نذكر منها ما يلى اسعار مظلات العالمية كلين سيارات
-
  • خيام
  • تظليل
  • هناجر
  • مظلات وسواتر الرياض
  • مظلات متحركة
  • تركيب مظلات
  • مظلات خشب
  • مظلات الرياض

1-   القيام بإحضار  الطين من المقلع إلى المصنع؛ وذلك بإستخدام :-\   شاحنة كبيرة تم تخصيصها لذلك ، وفي بعض الأحيان يتمّ تخزين الطين مُسبقاً، وذلك ليتم  إستخدامه فيما بعد في عملية  التصنيع للقرميد.
2-   عملية تحضير الطين؛ حيث يتم سحق الطين عند دخوله للمصنع.
3-    عملية طحن الطين؛ وفى تلك العملية يتم صنع مزيج حيث  يتمّ خلط الطين في الماء، ومواد أخرى؛ مثل (السِّقاط) وهوعبارة عن أنتراسيت يُساعد في عملية الاحتراق، وهذه الخطوة تُحسّن تماسك، وصلابة الطين. مرحلة التشكيل أو التقطيع؛ وفيها يتمّ وضع الطين المُعالَج في شريطٍ مُترابط، ويُقطع بواسطة الأسلاك، أو يتمّ وضعه في قوالب "مكابس" .
4-   تشكيل الطين بصورة نهائيّة
5-   . مرحلة  التجفيف؛ وتتم تلك العملية فى الهواء الطلق  ، أو في سقيفة مُخصّصة، أو في أفران تجفيف خاصّة.
6-   عمليّة حرق القرميد؛ وخلال هذه العملية النهائيّة يتمّ  القيام بإشعال النار بحجارة القرميد في أفران؛ وذلك حتى نمنحه  الصلابة والمظهر النهائيّ

يتميز  القرميد الجيّد بالعديد من المواصفات التى جعل حبة القرميد مادة ملازمة للبناء  وهم  كالتالي: -

1-مُتماسكة ،  صلبة
2. نسبة امتصاص الماء قليلة أو معدومة
3. ذات ألوان ثابتة لا تزول أو تخفّ درجتها في المراحل المختلفة التى فيها صنع القرميد

إن الحكم  مواصفات السقف الجيد إنّ الحكم على سقف القرميد الجيّد، أو مظلة قرميد مثاليّة مرتبطٌ يعتمد على مجموعة من المعايير سنذكر منها مايلى :-

1-   الكيفية  ???  التى يتم به توزيع كمية الحديد ،  وذلك بالإعتماد على مجموعة من  المعايير  وضوابط هندسية.
2-    قدرة وكفاءة و إمكانية  هيكل الحديد على تحمل أكبر وأثقل قدر ممكن من الأوزان .
3-   قدرة وإمكانية الحديد العمل كمقاوم ً لتقلّبات الطقس
4-   . تناسق الشكل الهندسيّ، والذى يمنح ا المنزل مظهراً جميلاً   ،وراقياً.
5-    تشكيل ميل مُناسب؛ حيث يسمح بانسياب مياه الأمطار، ويحول دون  تجمعها بين حبات القرميد خلال فصل الشتاء.
6-   القدرة والإمكانية على  حفظ الحرارة في الشتاء، و كذلك المحافظة و حماية المنزل من الأمطار. والحفاظ على برودة المنزل صيفاً  ، وحماية الخزانات الشمسيّة من درجات الحرارة العالية. تخفيض الضوضاء.
7-   وهذا يعتمد  أيضاً على طريقة التنفيذ، وطبيعة المواد التى يتم إستخدامها  ومواصفاتها. ومراعاة كافة إجراءات السلامة والصحة المهنية حيث أى  تهاون  أوعدم إلاتزام  بالقواعد الهندسيّة عند القيام بتركيب القرميد، يعتبر بمثابة  ;D   مصدر خطرٍ حقيقي؛ حيث  يؤدّي سقوط القرميد سواء كان هذا السقوط  بشكلٍ كاملٍ أو جزئي  إلى إحداث العديد من الأضرار  الضرر بأرواح ساكني المنزل،أو من يمرون بجوار المنزل ، كما يؤدى إلى إحداث أثار تخريبية فى الممتلكات  الشخصية والعامة .

بيوت شعر :-

من منا ينسى المشهد الذى كنا كثيراً ما نراه وهى الخيم المعروفة ببيوت الشعر والتى  :o  تستخدم احياناً فى جلسات الذكر وأحياناً أخرى لقول الشعر والتنافس والتبارى فى بيوت الشعر  كما أنها أصبحت تستخدم بشدة تلك البيوت ، فى السحور فى رمضان وفى الخيم البدوية ، وعلى الشواطىء لتعطى جو ومناخ بدوى ظريف وقد صنعت بيوت شعر مبطنه من الداخل،  بمختلف المقاسات كما أنها تحتوى على ( الكراسي ، والمفارش مختلفة التصاميم  ،  وأيضاً مساند ظهر  ،تكايات ، وايضا العديد من المناضد والمقاعد  بدوية المظهر ) ، وقد صنعت  تلك البيوت بجودة تمكنها من التعامل مع ظروف البيئة المختلفة سواء الحرارة وشدتها أو سقوط الأمطار .